http://go.ad2upapp.com/afu.php?id=1086953

.

هل تريـد شهادة تزيـد ثقتك بنفسك وتعزز مكانتك الإجتماعيـة؟ مللت من عدم حصولك على شهادة جامعيـة تحقـق طموحاتك؟ هل تريد معادلة خبراتك شهاداتك لتحصل على شهادة جامعية؟ اتصال بنا لمعرفة المزايد 00201287174055

كيف تتخلص من الأفكار السلبية و تستبدلها بأفكار ايجابية في 5 خطوات

كيف تتخلص من الأفكار السلبية و تستبدلها بأفكار ايجابية في 5 خطوات


هل أزعجتك الأفكار المحبطة و السلبية ؟ 
هل أنت في حالة من الكئابة و الحيرة و الخوف مع شك كبير في نفسك و قدراتك ؟
  هل تعبت من الأفكار الهدامة التي تسيطر على عقلك و تفكيرك في كل وقت و في كل مكان و لم تعرف كيف تتخلص منها ؟

في هذه التدوينة سوف تتعلم كيف تستبدل تلك الأفكار السلبية بأخرى ايجابية و تجعل نفسك في حالة نفسية أفضل و في مدة زمنية قصيرة لا تتعدى الخمسة دقائق، هل هذا يهمك ؟ حسنا واصل القراءة لتتعرف على الطريقة.

في التدوينة السابقة تحدثنا عن أهمية الإبقاء على الحافز في القيام بالأشياء و كيفية ذلك، اليوم سوف نواصل الحديث عن أهمية التحفييز و الإبقاء على تفكيرك صافيا ايجابيا خال من الأفكار السلبية المزعجة التي تجعل حالتك النفسية و الذهنية في أسوء حالاتها.


الأفكار السلبية لها تأثير كبير على نفسيتنا و على تصرفاتنا و على حياتنا بشكل عام، فهي تجعل يومك سيئا و عقلك متعبا و نفسيتك كئية حزينة لا تستمتع بأي شيء تقوم به، السلبية تجعلك تفقد حماسك و حافزك و تجعلك تشعر بأنك ضعيف لا تقدر على شيء، فتجعل الشيء السهل البسيط شديد الصعوبة و التعقيد، تجعل الممكن مستحيل و تجعل الواضح مبهم، هذه هي الأفكار السلبية و مايمكن أن تفعله بك.

ما يجعل تلك الأفكار المحبطة التي تقودك للفشل قوية للغاية هي مدى كثرتها و كثرة الأشخاص الناقلين لها ففي المجتمع هناك أشخاص كالحشرات تنقل الأفكار السلبية و المحبطة كما تنقل الميكروبات و البكتريا الفيروسات و الأمراض، وتجد في الجرائد إلا ما يحبطك و يذهب الإبتسامة عن وجهك و في التلفاز عن طريق نشرات الأخبار ترى و تسمع فقط ما يجعلك في مزاج سيء و يدفعك لتفكير في كيفية حل مشاكل البطالة المرتفعة و مشكلة زيادة نسبة الجرائم وكيف أن أرباح الشركات تراجعت كثيرا في السنوات الأخيرة… فلا شيء مفرح في هذا العالم حسبهم و لا يمكن أن تعيش في حال أفضل و تجد الأمل الذي تبحث عنه.


تخلص من الأفكار السلبية 


مستحيل، لا يمكنك أن تفعلها فهذا غير ممكن بالنسبة لك.

لا داعي لأن تعيد المحاولة، ففشلك سيكون حتما كالمرة الأولى.

دعك من هذه الفكرة فهي غبية لا تستحق منك أن تعمل من أجلها.

أنت تضيع وقتك فقط، فليس هناك شيء يمكنك أن تفعله لكي تحسن من وضعك، لقد قضي الأمر !

استسلم فقط و ارح نفسك…

لماذا تقوم بكل هذا، ألا تعتقد أن المرور لشيء آخر قد يكون أفضل لك.

ألا تظن بأن تراجعك عن قرارك سيوفر عليك الوقت والجهد، فما ستقوم به متعب جدا و فيه من الخطورة ما يخيف و يدعو للقلق حقا.

هذه بعض الأمثلة عن بعض الأفكار السلبية التي تخطر على بالك فور اقبالك على عمل شيء ما أو خلال شروعك في تجربة لم تسري كما كنت تشتهي، أو حتى و أنت جالس على الأريكة تشرب فنجان قهوة و تفكر مع نفسك في أي شيء يخطر ببالك فإنك ستجد فكرة من هذه الأفكار قد ظهرت لكي تفسد عليك جلستك الرائعة تلك.

قمت بكتابة هذه الأمثلة لكي تكون لديك نظرة عن صيغة الأفكار السلبية و كيف تبدوا لأن هذا أول شيء عليك أن تدركه لكي تتخلص منها، فكيف سوف تحاول طرد فكرة سلبية إن لم تكن قادرا على التعرف عليها ؟

كيف تعرف أنك سجين أفكارك السلبية 

الحالة النفسية التي تجعلنا أفكارنا السلبية فيها هي نفسها في غالب الأحيان لدى الجميع، فتشعر بأنك مقيد غير قادر على اتخاذ قرار سليم، تشعر بأن قواك قد خارت و لا تستطيع أن تنهض من مكانك، تشعر و كأنك مخدر لا يمكنك أن ترى و تعي بوضوح ما يدور حولك، تشعر و كأن الوقت قد توقف فأنت تنتظر فقط ما سوف توصلك أفكارك إليه بعد أن استسلمت لها.

إن تركت الأفكار السلبية تسيطر عليك فسوف تصبح تصرفاتك و قراراتك كلها مبنية عليها و ليس على ما هو في صالحك حقا و تراه أنت مناسبا أو غير مناسب، فأفكارك و خوفك يصبحان المحرك الأساسي للقطعة، لك أنت.

فقد تمنعك من القيام بشي هو في صالحك و بالتالي تدفعك في نفس الوفت للقيام بشيء أخر في غير صالحك.

كيف تتخلص من الأفكار السلبية و تستبدلها بأخرى ايجابية 

 عليك أن تمنع الأفكار السلبية من السيطرة عليك، حاول أن تستبدل كل فكرة سلبية بفكرة أخرى ايجابية تكون مناقضة لها تماما، هذا كل ما في الأمر و هذه بعض الخطوات و الطرق تساعدك على ذلك :

حدد ما يدور في رأسك : عليك أن تكون يقظا و فطنا لكي تتمكن من الشعور بالأفكار السلبية فور ظهورها، ففي اليوم الواحد لدينا حوالي 60.000 فكرة، إذن يمكنك أن تتخيل حجم الأفكار السلبية التي قد تخطر على أذهاننا خلال يوم  واحد.

اجعل أفكارك تحت المراقبة دائما، حاول أن تدقق فيما تفكر فيه، و قم بتصنيف هذه الأفكار حسب نوعها فإن كانت ايجابية فهذا رائع و إن كانت العكس فعليك أن تستبدلها فورا بالطرق التي سوف نذكرها بعد هذه الخطوة.


فكر في في أمور ايجابية : فكر في آخر مرة كنت فيها تشعر بالسعادة و كانت أفكارك ايجابية و أعد تخيل تلك اللحظات بالتفصيل، كيف كنت تتصرف، تتحدث، الأفكار الإيجابية التي كنت تفكر بها و الأشخاص الذين كنت معهم…

إن قمت بهذه الطريقة فسوف تشعر بنفس الشعور السابق الذي عشته في الماضي و سوف تختفي تلك الأفكار السلبية و تأخذ مكانها الأفكار الإيجابية التي لها صلة بما كنت تتخيله و استرجعته من ذكرياتك الجميلة.

فكر في أي شيء تحبه تعتقد أنه سوف يجعلك تشعر بالسعادة و الفرح.

أنظر للمستقبل بايجابية : بعد الخطوة الثانية يفترض أن تكون قد تخلصت من الأفكار السلبية ولو قليلا و الآن عليك أن تدعم شعورك الإيجابي بأفكار أخرى أكثر ايجابية و تفائل و هنا عليك أن تنظر لفشلك أو ما كانت أفكارك السلبية تخبرك به كدرس تتعلم منه ثم تنساه كليا و تبدأ بالنظر للمستقبل.

مثلا يمكنك أن تستبدل ” أنا فاشل حقا، لم استطع أن أقوم بالأمر على نحو جيد ” بفكرة أخرى مثل ” حسنا، صحيح أنني لم أنجح هذه المرة ولكني قد تعلمت الكثير و لن أعيد الأخطاء نفسها المرة القادمة، أنا متأكد بأني سوف أنجح، فهكذا نتقدم و نتحسن على كل حال “

لا تعد للتفكير في الأمر السلبي مرة أخرى، فما مضى قد مضى و لا فائدة من الرجوع إليه إلا لأخذ العبرة و الإستفادة من الأخطاء و غير ذلك يعد مضيعة للوقت و الجهد.

و ماذا لو كنت تريد أن تبدأ شركتك الناشئة و أخبرتك أن 96% من الشركات الناشئة تفشل خلال الـ10 سنوات الأولى لها و 4% فقط من يواصولون بعد تلك المدة، بالتأكيد سوف تبدأ الأفكار السلبية تدور من حولك “ما الذي يجعلك تعتقد أنك ستكون من الـ 4% تلك، دعك من الفكرة فأنت ستفشل مؤكد” لكن هنا يمكنك أن تستبدهلها بـ” ماذا لو نجحت ؟ كيف ستكون حياتي إن أصبحت من الـ4% تلك، هذا عظيم سأكون قد فعلت شيئا عظيما حقا لا يمكن لأي شخص كان أن يفعله “

تعلم أن تفكر في الإيجابيات و السلبيات و ليس في السلبيات فقط.

انتقل إلى شيء أخر : حاول أن تعمل شيئا ليس له أي علاقة بتلك الأفكار السلبية، مارس الرياضة مثلا أو اخرج في نزهة مع أصدقائك أو شاهد فديو مضحك، فهذا ينقص الضغط عليك و يقلل من الأفكار السلبية التي تخطر على بالك.

دعك من السلبيات : لا تطل كثيرا في السلبيات، لا تقرأ الأخبار السيئة  المحبطة التي تطفئ العزيمة فقط بل اقرأ أخبار جيدة مفرحة و مشجعة، لا تنظر للأشياء من جانب واحد لأن لكل شيء سلبياته و ايجابياته.

فعوض أن تستمع لصديق لك فاشل و يشجعك على الفشل، اقرأ قصة شخصية ناجحة بدأت من الصفر و وصلت لنجاح باهر، فهذا سوف يجعلك تفكر بطريقة ايجابية و تدرك بأن في كل مشكلة فرصة تنتظر منك فقط أن تجدها و تقتنصها.


ختاما


تعلم ألا تجعل الأفكار السلبية تسيطر عليك و حاول أن تطرد كل فكرة سلبية بفكرة ايجابية و اعطي قيمة كبير للأفكار الإيجابية التي تدخلها لعقلك حتى لا يتسنى للأفكار السلبية أن تعاود الظهور فإن غابت فكرة ايجابية فسوف تكون هناك فكرة سلبية بكل تأكيد.

عندما تعطي الأولوية للأفكار الإيجابية فإنك تجد نفسك تتطور وتتقدم بشكل جيد بدون أن تشعر و تحقق أشياء لم تكن تعتقد أنه بامكانك أن تحققها و هذا كله بسب طريقة تفكيرك المختلفة.


0 التعليقات:

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

المتابعون